مرحبا بكم في منتدياتنا نرجو لكم قضاء وقت ممتع
 
AccueilCalendrierFAQRechercherMembresGroupesS'enregistrerConnexion

Partagez | 
 

 قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
saliha
(مشرف(ة
(مشرف(ة


Messages : 743
Date d'inscription : 06/08/2009

MessageSujet: قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"   Mar 15 Sep - 7:22

قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"



القصه بتحكي عن بنت اسمها ريم كانت ريم سمينه شوي وكانت منعزله و ما كان الها كتير صديقات المهم مع مرور الوقت اتعلمت كيف يصير الها صاحبات فصادقت بنتين واحده اسمها هدى والتانيه لينا وحبتهم كتير بشكل لا يوصف اول ما خلصت مرحلة الثانويه العامه قررت انها تنحف واتغير حياتها ريم نحفت ونفسيتها صارت كتير احسن في يوم من الايام اعجب فيها شب اسمه علي ... علي مره شاف صاحبات ريم "هدى ولينا"واقفات مع شب وبيضحكو معاه بشكل مخل للادب نوعا ما فهددهن انه رايح يحكي لاهلهن الا ازا قامو بطريقه يوصل فيها لريم وياخد منها اللي بدو اياه فخططو انها هدى ولينا يجرو ريم على بيت ويدعو انها بيت اهل هدى الجديده وانها ما زالت تنبني وافقت ريم انا تروح والمفاجأه كانت انها اول ما دخلت البيت سكرت هدى الباب عليها بالاول فكرت انهن صاحباتها بيمزحو معها ....
ريم : هدى لينا بلا هالمزح التقيل ......هدى لينا افتحو الباب ....هدى انا بتعرفو اني بخاف من الاماكن اللي مسكره .
على فج
أه لقيت ادين بتحيط فيها وصوت شب بحكيلها لا تخافي انا معك لفت وجها وصرخت حكتله:مين انتا وشو بدك هدى هدى ....وطبعا اللي ما زكرناه انها هدي كانت هيي البنت اللي خططت لكل العمليه عشان علي ما يفضحها قدام اهلها بينما لينا كانت بنت كويسه وبصعوبه تااقنعوها علي وهدى بالعمليه وكانت لينا تشعر بزنب كبير راحت حكت لهدى تعي نرجع ونفتحلها الباب حرام ريم منيحه راحت هدى حكتلها لا يا هبله بدك علي يفضحنا امشي وكملن مشي وعيون لينا اتملو دموع وبزات الوقت كانت ريم عمالها تهرب من علي وتترجاه يبعد عنها وبدت تصرخ وتنادي :لينا مشان الله لا تتركوني لينا فراحت الاصوات هادي صحت لينا وحكت لهدى انا مستحيل استمر هيك ريم صديقتي ومش رح اتركها فهدى مسكت لينا ومنعتها ترجع فاخدت حجر من الارض وضربت هدى على راسها واخدت مفتاح البيت ورجعت بسرعه ومعها حجر كبير فتحت الباب لقيت علي هاجم على ريم وريم تعبت قد ما صرخت وبدات بالبكاء الشديد راحت لينا ضربت علي عراسه وشالت ريم من الارض وهربت هيي واياها
شافت ريم هدى مغمى عليها عالارض وتركت ايد لينا بصعوبه وحكتلها ليش ليش يا لينا ليش وراحت ريم ولينا كان السكوت والندم مسيطر عليها
روحت ريم على البيت ولينا شالت هدى وصحتها وروحو على البيت ريم في هادا الوقت كانت محطمه كتير كيف لعز صديقاتها يعملو فيها هيك ورجعت تنعزل وتبكي كتيربعد فتره صارو صديقاتهم التانيين يالاحظو كيف ريم بتبعد عن لينا وهدى وبنظر الهم نظرات حقد بس ما حدش عرف الي صار
وصارو بدهم يصالحوهم على بعض بس ريم رفضت والمشكله اللي كبيره صارت بعد ما بدات ريم تستفرغ باستمرار واتاخرت عادتها الشهريه واكتشفت انها حامل ما عرفت شو تعمل الا انها تلجا للشخص اللي عمل فيها هيك اتصلت بعلي وحكتلو راح حكالها اسمعي انا ما دخلني انا وحيد اهلي وما بقدراعمل اي شي بعدين اتفاجا علي انه ابوه كان يسمع على الخط التاني ففتح عليه الباب وعلي بدا يرجف من الخوف
راح والده حكاله اسمع انا في الوقت الحالي ما رح اعملك اي شي بس حسابك عسير كتير بعد ما نحل مشكلة هالبنت المسكينه انا متاكد انك مش ابني اللي ربيته راح حكى لابنه اتصل بالبنت وخلينا نعالج المشكله راح حكي معها وحكالها انهم يلتقو ووافقت لانه ما كان عندها اي حل تاني فاتفاجئت تاني يوم انه معاه ابوه فراح الوالد حكالها لا اتخاف وانها رايحه اتنزل الجنين وانها تحكي لاهلها انها رح اتبات عند صديقتها وما كان معها الا انها توافق على كل كلمه بيحكيها ابو علي راحت نزلت الجنين وحكالها ابو علي انها ما تحكي لاي انسان وانها بالمستقبل بس ينهي علي دراسته رايح يطلبها للزواج ومرت الايام وكبرو واتخرج علي من الجامعه وكان فرحان كتير وحكالو ابوه ياللا هادا هو الوقت اللي رح اتصلح فيه غلطتك علي سال والده عن سبب هدوء اعصابه وليش للان ما ضربه او عنفه فقاله والده انه اللي صار غلط كبير مش لازم انحل بغلط اكبر وانه لازم ينحل بطريقه عقلانيه المهم راح وطلب ايد ريم كانت ريم حاسه بكره شديد تجاه هادا الانسان اللي عيشها بكابوس لمدة خمس سنوات بس وافقت واهلها وافقو وتم العرس كانو عيشين مع بعض متل الغربا هيي اتضلها تبكي لانه ما كان زواجها طبيعي متل اي بنت وهو ينظرلها نظرة ندم وحقد على نفسه عشان هيك صار يتقرب منها شوي شوي ويحضرلها الاكل ويخدمها برموش عيونه وكله هادا بمحاولة تكفير زنبهبعدين صار مع الوقت يشوف صفات مميزه جدا فيها وبدا قلبه يتعلق فيها ويحبها ونتيجة لتعامله الطيب معها ورعايته الها صارت اتشوف هي كمان في صفات حلوه وانه بداخله انسان كويس وبيوم من الايام اعترفو لبعض انهم بلشو يحبو بعض وقررو يبدو زواجهم من اول وجديد ..................وعشو حياتهم مبسوطين والحقد الكبير اتحول لحب عظيم ......


عقبالكم انتو كمان لكن ليس بهده الطريقة ههه
تحياتي
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
saraloudiyi
(مشرف(ة
(مشرف(ة


Messages : 875
Date d'inscription : 26/08/2009

MessageSujet: Re: قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"   Mar 15 Sep - 9:32

hhhhhhhhhhhhhhh merci saliha c v
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Admin
Admin
Admin


Messages : 1154
Date d'inscription : 06/08/2009

MessageSujet: Re: قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"   Mer 16 Sep - 12:08

شكرا
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://tarikvb.forumdediscussions.net
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"   Aujourd'hui à 13:23

Revenir en haut Aller en bas
 
قصة تحول الحقد الكبير الى حب عظيم "اقراها ومش رح تندم"
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Megazine 3 : un "flip album"
» [RESOLU] "Symbiose" entre SoftwareZator et site web....
» probleme desinstallation "favorit" (résolu)
» Comment interdire à l'utilisateur de mettre la fenêtre en " grand écran " ? [RESOLU]
» [Résolu] Logiciel Freeware "Papier peint"

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
univer@do :: عالم المراة :: الشعر والخواطر و همس الكلام-
Sauter vers: